Skip to main content

To: المجتمع الدولي

إعادة مجتمعات الرعاة الفلسطينيين إلى مناطق C

منذ يوم السبت الأسود 7 أكتوبر ونحن نلاحظ زيادة حادة في انتهاك حقوق الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.
أكثر من 15 مجتمع من الرعاة هجِّروا حتى الآن، أو هربوا، من أراضيهم بينما تتيح الحكومة والجيش العنف الذي لن يوقفه سوى ضغط دولي.
نحن، مواطنون إسرائيليون يهود، ومنظمات ونشطاء حقوق الإنسان في المناطق المحتلة، ننادي المجتمع الدولي (رؤساء وحكّام، وزارات الخارجية، السفراء والدبلوماسيين) بمطالبة إسرائيل بوقف عنف المستوطنين وإعادة مجتمعات الرعاة إلى أراضيها بأمان فورًا.

Why is this important?

منذ يوم السبت الأسود في 7 أكتوبر ونحن، مواطنون ومواطنات إسرائيليون\ات يهود، منظمات وناشطون حقوقيون نلاخظ زيادة حادة في انتهاك حقوق الفلسطينيين في الأراضي المحتلة، ما يشمل الهجمات الإرهابية، العنف والترهيب من قبل مستوطنين يهود مسلحين ومرتدين الزي العسكري أحيانًا. الجيش، وهو صاحب السيادة رسميًا في الأراضي المحتلة لا يمتنع عن حماية الفلسطينيين ولا يسيطر على عنف المستوطنين، بل حتى أنه كثيرًا ما يتعاون مع المستوطنين أو ينفذ أعمالًا غير قانونية ضد الفلسطينيين: هدم البيوت، قطع المياه عن السكّان، إبعادهم عن مصدر رزقهم، منعهم عن الوصول لأراضيهم الزراعية أو مناطق رعي القطعان أو كروم الزيتون.

نلاحظ ارتفاعًا كبيرًا جراء ذلك في تهجير \ هرب مجتمعات الرعاة والمزارعين الفلسطينيين من أراضيهم في منطقة C، خاصة في وادي الأردن، منطقة بنيامين \ جبال وجنوب الخليل. عانت العشرات من مجتمعات الرعاة والمزارعين الفلسطينيين مؤخرًا من مهاجمات عدوانية أدّت بها لترك بيوتها، حيث مصدر رزقها، لتصبح لاجئة في وطنها.

بحسب تقرير OCHA (مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية) الذي تم تحديثه يوم 24\11\2023، اضطرت 15 من مجتمعات الرعاة الفلسطينيين، ومئات من أطفالها، الهرب من أراضيها جراء إرهاب المستوطنين ومضايقات أجهزة الأمن (الجيش والشرطة). أكثر من عشرين مجتمع رعاة أخرى تعيش تحت التهديد بالترحيل اليوم.

يستغل المستوطنون في الضفة الغربية (بتشجيع من الحكومة اليمينية المتطرفة) انشغال إسرائيل بمحاربة حماس في قطاع غزة وحزب الله في الشمال لارتكاب جرائم ضد الإنسانية. نشطاء حقوق الإنسان في المنطقة (وادي الأردن، منطقة بنيامين\جبل وجنوب جبل الخليل) يراقبون ويوثقون هجمات المستوطنين اليومية على الفلسطينيين في المنطقة C التي تزعزع الاستقرار وتهدد بافتتاح جبهة حرب أخرى في الأراضي المحتلة.

باعتبارنا يهودًا نتشارك بذاكرة جماعية بالنفي والتهجير والاضطهاد على أسس عرقية، نرى أن من واجبنا ضمان عدم تكرار مثل هذه الأعمال، ضد أي أقلية أو مجموعة سكانية، وليس باسمنا بالطبع.

ننادي بتدخل عاجل من المجتمع الدولي ومطالبة الحكومة الإسرائيلية القيام بالتزاماتها تجاه السكان القابعين تحت الاحتلال وفقًا للقانون الدولي، وفرض النظام في الأراضي المحتلة، ووضع حد لعنف المستوطنين، وتمكين عودة آمنة لمجتمع الرعاة الفلسطينيين إلى أراضيهم بأمان، مع الحفاظ على حقوقهم بكسب الرزق والعيش بكرامة.

عدم اتخاذ خطوات واضحة ضد هذه العمليات يعيق التوصل إلى أي حل سياسي بين إسرائيل والفلسطينيين.

ننظر للاحتلال بأعيننا
جميع مواطنيها
صوت آخر
حاجز واتش
سايكو-أكتيف
أمهات
صديقك مثلك
أمنستي إسرائيل
بمكوم - مخططات من أجل الحق بالتخطيط
ناشطو\ات وادي الأردن
حاخامات من أجل حقوق الإنسان
PWG - policy working group
أكاديميون من أجل المساواة
عاملون للسلام
مؤتمر التعايش في النقب
يش جفول

Links

Updates

2023-12-21 10:29:24 +0200

25 signatures reached

2023-12-19 22:50:27 +0200

10 signatures reached