Skip to main content

To: جانتس، آيزنكوت، لابيد وباقي أعضاء الكنيست

نطيح بنتنياهو - الآن!

مصلحة الدولة تحتم علينا أن نطيح بنتنياهو الآن - أثناء الحرب، سواء بانتخابات أو بالتصويت على حجب الثقة. نطالبكم بالقيام بواجبكم تجاه الجمهور للحول دون التدهور أكثر من هذا. استمرار حكم نتنياهو سيكلفنا المزيد والمزيد من الأروراح.

Why is this important?

نعيش واقعًا من الصعب استيعابه: بينما يقتَل المدنيون الأبرياء في غزة كل يوم، من مصلحة نتنياهو أن يتواصل القتال لضمان استمرار استحواذه على الحكم. جميعنا نعلم أن نتنياهو هو المسؤول الرئيسي عن كارثة 7 أكتوبر وأن عليه التنّحي. لكن الكثيرين يخشون استبدال الحكومة طالما نحن في حالة حرب من شأنها أن تتفاقم على الجبهة الشمالية. الخوف مفهوم، لكن إن لم نتحرك الآن للإطاحة نتنياهو، لن تنتهي الحرب أبدًا ولن يتمكن سكان الجنوب والشمال من العودة إلى بيوتهم.
نتنياهو هو المسؤول عن تقوية حماس والنتيجة هي 7 أكتوبر. ومنذ ذلك الحين، وبينما يقاتل الجنود ويتطوع المدنيون في الزراعة ودعم الناجين والنازحين، نتنياهو مشغول بالتحريضات والسياسات التافهة لضمان استمرار حكمه. فشل نتنياهو بإعادة المختطفين، يرفض مناقشة يوم ما بعد الحرب والترتيبات المستقبلية في غزة، ويحاول، أساسًا، تأجيل اليوم التالي إلى أجل غير مسمى.
بالمقابل، يواصل ياريف لافين دفع انقلاب الحكم والزيادة من تحريضه ضد المحكمة العليا بعد الحكم برفض إلغاء المعقولية. في الواقع، يبذل الليكود قصارى جهده لجعل استبدال الحكومة مستحيلاً في المستقبل أيضًا. سموتريش يسحق الاقتصاد ويواصل تحويل الأموال إلى المستوطنين والحريديم ويحاول بن جفير بدء حرب أهلية. ليس فقط أن حكومة نتنياهو لا تعمل على إنقاذنا من الأزمة، بل هي جزء من المشكلة. إن لم نتحرك الآن، أثناء القتال، سنجد أنفسنا في أزمة وجودية غير مسبوقة، وربما قد فات.
جانتس وأينزكوت والعوامل العقلانية الأخرى في الحكومة والمعارضة يتصرفون بشكل مهني ويحتاجون لدعمنا للقيام بما سيفيد البلاد والمواطنين والإطاحة بنتنياهو الآن بأي وسيلة - سواء في الانتخابات أو التصويت على حجب الثقة. بمجرد أن نجمع دعم 50 ألف مواطن، يمكننا إطلاق حملة لافتات ضخمة في كل مكان وإيصال مطالبنا إلى بيوت الوزراء.
من المرعب تذكر التسعينيات عندما فجّر إرهابيو حماس الباصات لوقف أوسلو وشجع نتنياهو التحريض ضد رابين لنفس الغرض. كنا بصدمة بعد مقتل رابين لدرجة أنه على الرغم من التحريض والقتل، فاز نتنياهو في الانتخابات. نحن مصدومون ومتألمون الآن أيضًا كما لم نكن من قبل - ولكننا لا نستطيع أن نتحمل تكرار الخطأ نفسه.
أعلم أن من الصعب التحلي بالأمل هذه الأيام. لكن بعد الاحتجاجات ضد الانقلاب وإنجاز قرار محكمة العدل العليا بشأن المعقولية، ليس لدي أدنى شك بأن بأيدينا القدرة على الإطاحة بنتنياهو. قد يستغرق الأمر بعض الوقت - ولكن هذا يعني أنه علينا أن نبدأ على الفور. قد نكون أقلية في البداية لكن الكثيرين سينضموا إلينا بعد ذلك. كل لحظة ننتظرها تكلفنا حياة بشرية - نطيح به الآن!

Links

Updates

2024-01-09 22:16:08 +0200

10 signatures reached