• זמיר אל תהרוס את ירושלים
    משרד התיירות צריך להשיב לבג"צ עד יום ראשון הקרוב, ה- 6.9, את עמדתו בעניין הרכבל לעיר העתיקה. התכנית אם תמומש, עתידה לשנות לחלוטין את קו הרקיע ולפגוע בצביונו ההיסטורי של המרחב הקדוש סביב העיר העתיקה, על פי חוות דעת של אנשי מקצוע, התכנית לא תפתור, ואף עשויה להכביד, על עומסי התנועה ועל תושבי האזור. זו ההזדמנות של שר התיירות להודיע כי הוא מבטל את התכנית ושומר על ירושלים ונופיה - קראו עכשיו לשר התיירות אסף זמיר לבטל את תוכנית הרכבל לעיר העתיקה! הצטרפו לקריאתם של 75 אנשי רוח ואדירכלים שכבר קראו לזמיר לבטל את התכנית שתפגע בנופיה ההיסטוריים של ירושלים ולמכתבם של כשלושים מהאדריכלים החשובים בעולם שכבר פנו באותה בקשה לממשלת ישראל, בהם: Thom Mayne Architect Prof. Pier Vittorio Aureli, The AA School of Architecture, London Frampton Kenneth, Professor of Architecture, Columbia University Jean-Louis Cohen, Architect and Architectural Historian, Professor in the History of Architecture at New York University Institute of Fine Arts. Prof. Hal Foster, Art Critic and Historian, Princeton University Peter Eisenman, Architect David Leatherbarrow, Professor of Architecture, University of Pennsylvania School of Design Eric Moss, Architect Moshe Safdie, Architect מכתב האדריכלים ושמות החותמים https://alt-arch.org/he/a-petition-to-zamir/ כתבה על מכתב האדריכלים https://xnet.ynet.co.il/articles/0,7340,L-5776758,00.html מכתב האדריכלים הבינלאומיים לממשלת ישראל https://alt-arch.org/en/wp-content/uploads/2019/03/2-Stop-the-Jerusalem-Cable-Car.pdfמתוך מכתב האדריכלים: משרד התיירות קידם בשנים האחרונות את התכנית לבניית רכבל לעיר העתיקה בירושלים. התוואי המוצע עובר מעל גיא בן הינום, בסמוך לחומות העיר העתיקה והר ציון, אורכו כ- 1400 מטר, והוא כולל שורת עמודי ענק, מבני תחנות ותשתיות נלוות ועשרות קרוניות. התכנית אם תמומש, עתידה לשנות לחלוטין את קו הרקיע ולפגוע בצביונו ההיסטורי של המרחב הקדוש סביב העיר העתיקה. על פי חוות דעת של אנשי מקצוע, מעבר לפגיעה בלתי הפיכה בנוף, התכנית לא תפתור, ואף עשויה להכביד, על עומסי התנועה ועל תושבי האזור. לתוכנית הוגשו התנגדויות ע״י 50! גופים שונים. בהחלטת בג"ץ דרשו השופטים (ברשות הנשיאה אסתר חיות) מידע מוצק בנוגע לנתונים העומדים בבסיס קבלת ההחלטות, ודרשו לקבל הסבר לכך שפרויקט חריג ושנוי במחלוקת זה קודם כפרויקט לאומי בוועדה לתשתיות לאומיות (ות״ל), ולא הובא לדיון בוועדות התכנון והבניה, כמתחייב מחשיבותו ההיסטורית, התרבותית והאדריכלית של המקום. הנוף הנשגב של גיא בן הינום והר ציון, מעורר התפעמות בלב כל מי שרואה אותו, יהודים ולא יהודים כאחת. הנוף הזה נשמר מכל משמר גם על-ידי רשויות המנדט הבריטי וגם ע"י מדינת ישראל, שהקפידו לבודדו מכל תהליך אורבאני-נדלני ולא כל שכן מתהליכים פוליטיים פלגניים. הקמת הרכבל תגרום לנוף הזה נזק עמוק ומהותי שבעיני רבים, ולא רק יהודים, הוא שקול לחילול הקודש, וזאת – מידיה של מדינת ישראל דווקא. אנו פונים אליך, כמי שהאוצר התיירותי החשוב במדינה הופקד בידיו, ומבקשים ממך לסגת מתוכנית הרכבל. צעד זה יחסוך מאות מילוני שקלים שניתן יהיה להשתמש בהם למציאת פתרונות אחרים שישפרו את התיירות, בעיר העתיקה, ויטיבו עם התושבים ועם ירושלים.
    3,685 מתוך 4,000 חתימות
    נוצר/ה על ידי אורי ארליך
  • בטלו את גזירת תשלום הכניסה לאגמון החולה
    דווקא עכשיו כשהשמיים סגורים והמשבר הכלכלי מחריף - קק״ל החליטו לעשות קופה על חשבוננו והחל משבוע הבא יתחילו לגבות תשלום שערורייתי בכניסה לאגמון החולה. עשרות אלפי חסידות, שקנאים ומעל 50 אלף עגורים נצפו באגמון החולה בשנה שעברה, קסם הטבע הוא אינסופי - אבל בקק״ל חושבים שהטבע שייך להם. במשך שנים היווה האגמון מרכז למטיילים, משפחות וחובבי צפרות ששילמו שקלים בודדים לכניסה. אבל דווקא עכשיו החליטו בקק״ל לעשות עלינו קופה ולגבות תשלום של 35 ש״ח לאדם לכניסה - גם אם רק באת לטייל ברגל. אם תרצו להצטרף לסיור או לשכור אופניים, המחיר ימשיך לטפס- וביקור משפחתי יעלה כבר מאות שקלים. למה? פשוט כי בקק״ל החליטו לבנות מרכז מבקרים גרנדיוזי, ועכשיו כולנו נשלם על זה ביוקר. קק״ל היא גוף עשיר שמתקיים מתרומות- אם התרומות אינן מכסות את עלויות המרכז החדש, פשוט לא היו צריכים לבנות אותו. מה שבטוח, זה שלא אנחנו האזרחים והאזרחיות, שגם ככה מתקשים לסגור את החודש- אמורים לממן את זה מכיסנו! הצטרפו אליי לקריאה להנהלת קק״ל והנהלת אגמון החולה לבטל את גזירת התשלום ולהודיע כי הטבע ישאר פתוח ונגיש לכולנו. הביקור באגמון הוא תמיד חוויה, והוא היה מקום נהדר גם בלי מרכז מבקרים מפואר- למעשה, האווירה הפשוטה והכפרית היתה חלק מהקסם. פתרון למשבר הקורונה לא נראה באופק, המצב הכלכלי מתדרדר ונסיעות לחו״ל הן לא באמת אופציה. עונת הנדידה החלה, והחגים בפתח - ודווקא עכשיו קק״ל החליטו לגבות מאיתנו סכומי עתק בכניסה לאגמון. כולנו רוצים להנות מטיולים בארץ, אבל מספר המקומות בהם נוכל לבלות באופן חופשי או בתשלום סמלי הולכים ומצטמצמים. אל תקחו לנו את האגמון! בטלו את גזירת התשלום החדשה לאגמון החולה כדי שכולנו נוכל להמשיך להנות מהטבע היפהפה.
    193 מתוך 200 חתימות
    נוצר/ה על ידי מעין מ Picture
  • مخنوقين بالبلد؟ في فرصة للتّغيير: مشهد
    يعاني المواطنون العرب بشكل عام، والبلدات العربية بشكل خاص، منذ سنوات طويلة من التمييز في جميع المجالات الحياتية: في الميزانيات، الخدمات البلدية، التمثيل والشراكة في سيرورة اتّخاذ القرارات الحكوميّة، والأهم من ذلك كله - التّمييز في توزيع الأراضي الذي تعود جذوره الى مصادرة الأراضي مع قيام الدولة، والّذي استمّر وازداد عمقاً بسبب انعدام التخطيط وعدم توسيع مناطق نفوذ البلدات العربيّة. شحّ الأراضي والمناطق الصناعية، التجارية والتشغيلية، إلى جانب التمييز في توزيع الموارد والميزانيات خلقوا فجوة عميقة في ميزانيات السلطات المحلية العربية، مقارنة بميزانيات السلطات المحلية اليهودية (ميزانية السلطات المحلية العربية تعادل 2/3 ميزانية السلطات المحلية اليهودية)، يدفع ثمنها المواطن العربي كلّ يوم - حيث تؤدّي الفجوة العميقة هذه الى انعدام الميزانيات للشوارع والأرصفة، للمرافق العامة، للملاعب الرياضية، للتجدد الحضري ولخدمات اساسيّة للسكّان. ضريبة الأرنونا التجارية مرتفعة جدًا، وتثري صندوق السلطة المحلية، ولكن عائدات السلطات المحلية العربية من الأرنونا التجارية تعادل سُدس عائدات السلطات المحلية اليهودية! عائدات نوف هغليل (نتسيرت عيليت سابقاً) من الأرنونا التجارية هي خمسة أضعاف عائدات شفاعمرو- مع أنّ عدد السكان في المدينتين متساو تقريبًا، وفي كريات ملاخي، فإنّ مدخولات الأرنونا التجارية تزيد بـ 25 ضعفًا عن مدخولات بلدة حورة. لا يمكن قبول هذا التمييز - هناك فرصة للتغيير!
    0 מתוך 100 חתימות
    נוצר/ה על ידי جمعية سيكوي עמותת סיכוי Picture
  • مخنوقين بالبلد؟ في فرصة للتّغيير: كفرقرع
    يعاني المواطنون العرب بشكل عام، والبلدات العربية بشكل خاص، منذ سنوات طويلة من التمييز في جميع المجالات الحياتية: في الميزانيات، الخدمات البلدية، التمثيل والشراكة في سيرورة اتّخاذ القرارات الحكوميّة، والأهم من ذلك كله - التّمييز في توزيع الأراضي الذي تعود جذوره الى مصادرة الأراضي مع قيام الدولة، والّذي استمّر وازداد عمقاً بسبب انعدام التخطيط وعدم توسيع مناطق نفوذ البلدات العربيّة. شحّ الأراضي والمناطق الصناعية، التجارية والتشغيلية، إلى جانب التمييز في توزيع الموارد والميزانيات خلقوا فجوة عميقة في ميزانيات السلطات المحلية العربية، مقارنة بميزانيات السلطات المحلية اليهودية (ميزانية السلطات المحلية العربية تعادل 2/3 ميزانية السلطات المحلية اليهودية)، يدفع ثمنها المواطن العربي كلّ يوم - حيث تؤدّي الفجوة العميقة هذه الى انعدام الميزانيات للشوارع والأرصفة، للمرافق العامة، للملاعب الرياضية، للتجدد الحضري ولخدمات اساسيّة للسكّان. ضريبة الأرنونا التجارية مرتفعة جدًا، وتثري صندوق السلطة المحلية، ولكن عائدات السلطات المحلية العربية من الأرنونا التجارية تعادل سُدس عائدات السلطات المحلية اليهودية! عائدات نوف هغليل (نتسيرت عيليت سابقاً) من الأرنونا التجارية هي خمسة أضعاف عائدات شفاعمرو- مع أنّ عدد السكان في المدينتين متساو تقريبًا، وفي كريات ملاخي، فإنّ مدخولات الأرنونا التجارية تزيد بـ 25 ضعفًا عن مدخولات بلدة حورة. لا يمكن قبول هذا التمييز - هناك فرصة للتغيير!
    0 מתוך 100 חתימות
    נוצר/ה על ידי جمعية سيكوي עמותת סיכוי Picture
  • مخنوقين بالبلد؟ في فرصة للتّغيير: جلجولية
    يعاني المواطنون العرب بشكل عام، والبلدات العربية بشكل خاص، منذ سنوات طويلة من التمييز في جميع المجالات الحياتية: في الميزانيات، الخدمات البلدية، التمثيل والشراكة في سيرورة اتّخاذ القرارات الحكوميّة، والأهم من ذلك كله - التّمييز في توزيع الأراضي الذي تعود جذوره الى مصادرة الأراضي مع قيام الدولة، والّذي استمّر وازداد عمقاً بسبب انعدام التخطيط وعدم توسيع مناطق نفوذ البلدات العربيّة. شحّ الأراضي والمناطق الصناعية، التجارية والتشغيلية، إلى جانب التمييز في توزيع الموارد والميزانيات خلقوا فجوة عميقة في ميزانيات السلطات المحلية العربية، مقارنة بميزانيات السلطات المحلية اليهودية (ميزانية السلطات المحلية العربية تعادل 2/3 ميزانية السلطات المحلية اليهودية)، يدفع ثمنها المواطن العربي كلّ يوم - حيث تؤدّي الفجوة العميقة هذه الى انعدام الميزانيات للشوارع والأرصفة، للمرافق العامة، للملاعب الرياضية، للتجدد الحضري ولخدمات اساسيّة للسكّان. ضريبة الأرنونا التجارية مرتفعة جدًا، وتثري صندوق السلطة المحلية، ولكن عائدات السلطات المحلية العربية من الأرنونا التجارية تعادل سُدس عائدات السلطات المحلية اليهودية! عائدات نوف هغليل (نتسيرت عيليت سابقاً) من الأرنونا التجارية هي خمسة أضعاف عائدات شفاعمرو- مع أنّ عدد السكان في المدينتين متساو تقريبًا، وفي كريات ملاخي، فإنّ مدخولات الأرنونا التجارية تزيد بـ 25 ضعفًا عن مدخولات بلدة حورة. لا يمكن قبول هذا التمييز - هناك فرصة للتغيير!
    0 מתוך 100 חתימות
    נוצר/ה על ידי جمعية سيكوي עמותת סיכוי Picture
  • דואר פרדסיה
    סניף דואר משמש כיום להרבה תחומי שרות. ובשל כך יש צורך להתאים את המערכת לישוב שגדל.
    102 מתוך 200 חתימות
    נוצר/ה על ידי ליז גרוס
  • مخنوقين بالبلد؟ في فرصة للتّغيير: عين ماهل
    يعاني المواطنون العرب بشكل عام، والبلدات العربية بشكل خاص، منذ سنوات طويلة من التمييز في جميع المجالات الحياتية: في الميزانيات، الخدمات البلدية، التمثيل والشراكة في سيرورة اتّخاذ القرارات الحكوميّة، والأهم من ذلك كله - التّمييز في توزيع الأراضي الذي تعود جذوره الى مصادرة الأراضي مع قيام الدولة، والّذي استمّر وازداد عمقاً بسبب انعدام التخطيط وعدم توسيع مناطق نفوذ البلدات العربيّة. شحّ الأراضي والمناطق الصناعية، التجارية والتشغيلية، إلى جانب التمييز في توزيع الموارد والميزانيات خلقوا فجوة عميقة في ميزانيات السلطات المحلية العربية، مقارنة بميزانيات السلطات المحلية اليهودية (ميزانية السلطات المحلية العربية تعادل 2/3 ميزانية السلطات المحلية اليهودية)، يدفع ثمنها المواطن العربي كلّ يوم - حيث تؤدّي الفجوة العميقة هذه الى انعدام الميزانيات للشوارع والأرصفة، للمرافق العامة، للملاعب الرياضية، للتجدد الحضري ولخدمات اساسيّة للسكّان. ضريبة الأرنونا التجارية مرتفعة جدًا، وتثري صندوق السلطة المحلية، ولكن عائدات السلطات المحلية العربية من الأرنونا التجارية تعادل سُدس عائدات السلطات المحلية اليهودية! عائدات نوف هغليل (نتسيرت عيليت سابقاً) من الأرنونا التجارية هي خمسة أضعاف عائدات شفاعمرو- مع أنّ عدد السكان في المدينتين متساو تقريبًا، وفي كريات ملاخي، فإنّ مدخولات الأرنونا التجارية تزيد بـ 25 ضعفًا عن مدخولات بلدة حورة. لا يمكن قبول هذا التمييز - هناك فرصة للتغيير!
    1 מתוך 100 חתימות
    נוצר/ה על ידי جمعية سيكوي עמותת סיכוי Picture
  • مخنوقين بالبلد؟ في فرصة للتّغيير: البعنة
    يعاني المواطنون العرب بشكل عام، والبلدات العربية بشكل خاص، منذ سنوات طويلة من التمييز في جميع المجالات الحياتية: في الميزانيات، الخدمات البلدية، التمثيل والشراكة في سيرورة اتّخاذ القرارات الحكوميّة، والأهم من ذلك كله - التّمييز في توزيع الأراضي الذي تعود جذوره الى مصادرة الأراضي مع قيام الدولة، والّذي استمّر وازداد عمقاً بسبب انعدام التخطيط وعدم توسيع مناطق نفوذ البلدات العربيّة. شحّ الأراضي والمناطق الصناعية، التجارية والتشغيلية، إلى جانب التمييز في توزيع الموارد والميزانيات خلقوا فجوة عميقة في ميزانيات السلطات المحلية العربية، مقارنة بميزانيات السلطات المحلية اليهودية (ميزانية السلطات المحلية العربية تعادل 2/3 ميزانية السلطات المحلية اليهودية)، يدفع ثمنها المواطن العربي كلّ يوم - حيث تؤدّي الفجوة العميقة هذه الى انعدام الميزانيات للشوارع والأرصفة، للمرافق العامة، للملاعب الرياضية، للتجدد الحضري ولخدمات اساسيّة للسكّان. ضريبة الأرنونا التجارية مرتفعة جدًا، وتثري صندوق السلطة المحلية، ولكن عائدات السلطات المحلية العربية من الأرنونا التجارية تعادل سُدس عائدات السلطات المحلية اليهودية! عائدات نوف هغليل (نتسيرت عيليت سابقاً) من الأرنونا التجارية هي خمسة أضعاف عائدات شفاعمرو- مع أنّ عدد السكان في المدينتين متساو تقريبًا، وفي كريات ملاخي، فإنّ مدخولات الأرنونا التجارية تزيد بـ 25 ضعفًا عن مدخولات بلدة حورة. لا يمكن قبول هذا التمييز - هناك فرصة للتغيير!
    0 מתוך 100 חתימות
    נוצר/ה על ידי جمعية سيكوي עמותת סיכוי Picture
  • مخنوقين بالبلد؟ في فرصة للتّغيير: تل السبع
    يعاني المواطنون العرب بشكل عام، والبلدات العربية بشكل خاص، منذ سنوات طويلة من التمييز في جميع المجالات الحياتية: في الميزانيات، الخدمات البلدية، التمثيل والشراكة في سيرورة اتّخاذ القرارات الحكوميّة، والأهم من ذلك كله - التّمييز في توزيع الأراضي الذي تعود جذوره الى مصادرة الأراضي مع قيام الدولة، والّذي استمّر وازداد عمقاً بسبب انعدام التخطيط وعدم توسيع مناطق نفوذ البلدات العربيّة. شحّ الأراضي والمناطق الصناعية، التجارية والتشغيلية، إلى جانب التمييز في توزيع الموارد والميزانيات خلقوا فجوة عميقة في ميزانيات السلطات المحلية العربية، مقارنة بميزانيات السلطات المحلية اليهودية (ميزانية السلطات المحلية العربية تعادل 2/3 ميزانية السلطات المحلية اليهودية)، يدفع ثمنها المواطن العربي كلّ يوم - حيث تؤدّي الفجوة العميقة هذه الى انعدام الميزانيات للشوارع والأرصفة، للمرافق العامة، للملاعب الرياضية، للتجدد الحضري ولخدمات اساسيّة للسكّان. ضريبة الأرنونا التجارية مرتفعة جدًا، وتثري صندوق السلطة المحلية، ولكن عائدات السلطات المحلية العربية من الأرنونا التجارية تعادل سُدس عائدات السلطات المحلية اليهودية! عائدات نوف هغليل (نتسيرت عيليت سابقاً) من الأرنونا التجارية هي خمسة أضعاف عائدات شفاعمرو- مع أنّ عدد السكان في المدينتين متساو تقريبًا، وفي كريات ملاخي، فإنّ مدخولات الأرنونا التجارية تزيد بـ 25 ضعفًا عن مدخولات بلدة حورة. لا يمكن قبول هذا التمييز - هناك فرصة للتغيير!
    0 מתוך 100 חתימות
    נוצר/ה על ידי جمعية سيكوي עמותת סיכוי Picture
  • مخنوقين بالبلد؟ في فرصة للتّغيير: الرينة
    يعاني المواطنون العرب بشكل عام، والبلدات العربية بشكل خاص، منذ سنوات طويلة من التمييز في جميع المجالات الحياتية: في الميزانيات، الخدمات البلدية، التمثيل والشراكة في سيرورة اتّخاذ القرارات الحكوميّة، والأهم من ذلك كله - التّمييز في توزيع الأراضي الذي تعود جذوره الى مصادرة الأراضي مع قيام الدولة، والّذي استمّر وازداد عمقاً بسبب انعدام التخطيط وعدم توسيع مناطق نفوذ البلدات العربيّة. شحّ الأراضي والمناطق الصناعية، التجارية والتشغيلية، إلى جانب التمييز في توزيع الموارد والميزانيات خلقوا فجوة عميقة في ميزانيات السلطات المحلية العربية، مقارنة بميزانيات السلطات المحلية اليهودية (ميزانية السلطات المحلية العربية تعادل 2/3 ميزانية السلطات المحلية اليهودية)، يدفع ثمنها المواطن العربي كلّ يوم - حيث تؤدّي الفجوة العميقة هذه الى انعدام الميزانيات للشوارع والأرصفة، للمرافق العامة، للملاعب الرياضية، للتجدد الحضري ولخدمات اساسيّة للسكّان. ضريبة الأرنونا التجارية مرتفعة جدًا، وتثري صندوق السلطة المحلية، ولكن عائدات السلطات المحلية العربية من الأرنونا التجارية تعادل سُدس عائدات السلطات المحلية اليهودية! عائدات نوف هغليل (نتسيرت عيليت سابقاً) من الأرنونا التجارية هي خمسة أضعاف عائدات شفاعمرو- مع أنّ عدد السكان في المدينتين متساو تقريبًا، وفي كريات ملاخي، فإنّ مدخولات الأرنونا التجارية تزيد بـ 25 ضعفًا عن مدخولات بلدة حورة. لا يمكن قبول هذا التمييز - هناك فرصة للتغيير!
    1 מתוך 100 חתימות
    נוצר/ה על ידי جمعية سيكوي עמותת סיכוי Picture
  • مخنوقين بالبلد؟ في فرصة للتّغيير: الرامة
    يعاني المواطنون العرب بشكل عام، والبلدات العربية بشكل خاص، منذ سنوات طويلة من التمييز في جميع المجالات الحياتية: في الميزانيات، الخدمات البلدية، التمثيل والشراكة في سيرورة اتّخاذ القرارات الحكوميّة، والأهم من ذلك كله - التّمييز في توزيع الأراضي الذي تعود جذوره الى مصادرة الأراضي مع قيام الدولة، والّذي استمّر وازداد عمقاً بسبب انعدام التخطيط وعدم توسيع مناطق نفوذ البلدات العربيّة. شحّ الأراضي والمناطق الصناعية، التجارية والتشغيلية، إلى جانب التمييز في توزيع الموارد والميزانيات خلقوا فجوة عميقة في ميزانيات السلطات المحلية العربية، مقارنة بميزانيات السلطات المحلية اليهودية (ميزانية السلطات المحلية العربية تعادل 2/3 ميزانية السلطات المحلية اليهودية)، يدفع ثمنها المواطن العربي كلّ يوم - حيث تؤدّي الفجوة العميقة هذه الى انعدام الميزانيات للشوارع والأرصفة، للمرافق العامة، للملاعب الرياضية، للتجدد الحضري ولخدمات اساسيّة للسكّان. ضريبة الأرنونا التجارية مرتفعة جدًا، وتثري صندوق السلطة المحلية، ولكن عائدات السلطات المحلية العربية من الأرنونا التجارية تعادل سُدس عائدات السلطات المحلية اليهودية! عائدات نوف هغليل (نتسيرت عيليت سابقاً) من الأرنونا التجارية هي خمسة أضعاف عائدات شفاعمرو- مع أنّ عدد السكان في المدينتين متساو تقريبًا، وفي كريات ملاخي، فإنّ مدخولات الأرنونا التجارية تزيد بـ 25 ضعفًا عن مدخولات بلدة حورة. لا يمكن قبول هذا التمييز - هناك فرصة للتغيير!
    0 מתוך 100 חתימות
    נוצר/ה על ידי جمعية سيكوي עמותת סיכוי Picture
  • مخنوقين بالبلد؟ في فرصة للتّغيير: قلنسوة
    يعاني المواطنون العرب بشكل عام، والبلدات العربية بشكل خاص، منذ سنوات طويلة من التمييز في جميع المجالات الحياتية: في الميزانيات، الخدمات البلدية، التمثيل والشراكة في سيرورة اتّخاذ القرارات الحكوميّة، والأهم من ذلك كله - التّمييز في توزيع الأراضي الذي تعود جذوره الى مصادرة الأراضي مع قيام الدولة، والّذي استمّر وازداد عمقاً بسبب انعدام التخطيط وعدم توسيع مناطق نفوذ البلدات العربيّة. شحّ الأراضي والمناطق الصناعية، التجارية والتشغيلية، إلى جانب التمييز في توزيع الموارد والميزانيات خلقوا فجوة عميقة في ميزانيات السلطات المحلية العربية، مقارنة بميزانيات السلطات المحلية اليهودية (ميزانية السلطات المحلية العربية تعادل 2/3 ميزانية السلطات المحلية اليهودية)، يدفع ثمنها المواطن العربي كلّ يوم - حيث تؤدّي الفجوة العميقة هذه الى انعدام الميزانيات للشوارع والأرصفة، للمرافق العامة، للملاعب الرياضية، للتجدد الحضري ولخدمات اساسيّة للسكّان. ضريبة الأرنونا التجارية مرتفعة جدًا، وتثري صندوق السلطة المحلية، ولكن عائدات السلطات المحلية العربية من الأرنونا التجارية تعادل سُدس عائدات السلطات المحلية اليهودية! عائدات نوف هغليل (نتسيرت عيليت سابقاً) من الأرنونا التجارية هي خمسة أضعاف عائدات شفاعمرو- مع أنّ عدد السكان في المدينتين متساو تقريبًا، وفي كريات ملاخي، فإنّ مدخولات الأرنونا التجارية تزيد بـ 25 ضعفًا عن مدخولات بلدة حورة. لا يمكن قبول هذا التمييز - هناك فرصة للتغيير!
    2 מתוך 100 חתימות
    נוצר/ה על ידי جمعية سيكوي עמותת סיכוי Picture