• مخنوقين بالبلد؟ في فرصة للتّغيير: مشهد
    يعاني المواطنون العرب بشكل عام، والبلدات العربية بشكل خاص، منذ سنوات طويلة من التمييز في جميع المجالات الحياتية: في الميزانيات، الخدمات البلدية، التمثيل والشراكة في سيرورة اتّخاذ القرارات الحكوميّة، والأهم من ذلك كله - التّمييز في توزيع الأراضي الذي تعود جذوره الى مصادرة الأراضي مع قيام الدولة، والّذي استمّر وازداد عمقاً بسبب انعدام التخطيط وعدم توسيع مناطق نفوذ البلدات العربيّة. شحّ الأراضي والمناطق الصناعية، التجارية والتشغيلية، إلى جانب التمييز في توزيع الموارد والميزانيات خلقوا فجوة عميقة في ميزانيات السلطات المحلية العربية، مقارنة بميزانيات السلطات المحلية اليهودية (ميزانية السلطات المحلية العربية تعادل 2/3 ميزانية السلطات المحلية اليهودية)، يدفع ثمنها المواطن العربي كلّ يوم - حيث تؤدّي الفجوة العميقة هذه الى انعدام الميزانيات للشوارع والأرصفة، للمرافق العامة، للملاعب الرياضية، للتجدد الحضري ولخدمات اساسيّة للسكّان. ضريبة الأرنونا التجارية مرتفعة جدًا، وتثري صندوق السلطة المحلية، ولكن عائدات السلطات المحلية العربية من الأرنونا التجارية تعادل سُدس عائدات السلطات المحلية اليهودية! عائدات نوف هغليل (نتسيرت عيليت سابقاً) من الأرنونا التجارية هي خمسة أضعاف عائدات شفاعمرو- مع أنّ عدد السكان في المدينتين متساو تقريبًا، وفي كريات ملاخي، فإنّ مدخولات الأرنونا التجارية تزيد بـ 25 ضعفًا عن مدخولات بلدة حورة. لا يمكن قبول هذا التمييز - هناك فرصة للتغيير!
    0 מתוך 100 חתימות
    נוצר/ה על ידי جمعية سيكوي עמותת סיכוי Picture
  • مخنوقين بالبلد؟ في فرصة للتّغيير: كفرقرع
    يعاني المواطنون العرب بشكل عام، والبلدات العربية بشكل خاص، منذ سنوات طويلة من التمييز في جميع المجالات الحياتية: في الميزانيات، الخدمات البلدية، التمثيل والشراكة في سيرورة اتّخاذ القرارات الحكوميّة، والأهم من ذلك كله - التّمييز في توزيع الأراضي الذي تعود جذوره الى مصادرة الأراضي مع قيام الدولة، والّذي استمّر وازداد عمقاً بسبب انعدام التخطيط وعدم توسيع مناطق نفوذ البلدات العربيّة. شحّ الأراضي والمناطق الصناعية، التجارية والتشغيلية، إلى جانب التمييز في توزيع الموارد والميزانيات خلقوا فجوة عميقة في ميزانيات السلطات المحلية العربية، مقارنة بميزانيات السلطات المحلية اليهودية (ميزانية السلطات المحلية العربية تعادل 2/3 ميزانية السلطات المحلية اليهودية)، يدفع ثمنها المواطن العربي كلّ يوم - حيث تؤدّي الفجوة العميقة هذه الى انعدام الميزانيات للشوارع والأرصفة، للمرافق العامة، للملاعب الرياضية، للتجدد الحضري ولخدمات اساسيّة للسكّان. ضريبة الأرنونا التجارية مرتفعة جدًا، وتثري صندوق السلطة المحلية، ولكن عائدات السلطات المحلية العربية من الأرنونا التجارية تعادل سُدس عائدات السلطات المحلية اليهودية! عائدات نوف هغليل (نتسيرت عيليت سابقاً) من الأرنونا التجارية هي خمسة أضعاف عائدات شفاعمرو- مع أنّ عدد السكان في المدينتين متساو تقريبًا، وفي كريات ملاخي، فإنّ مدخولات الأرنونا التجارية تزيد بـ 25 ضعفًا عن مدخولات بلدة حورة. لا يمكن قبول هذا التمييز - هناك فرصة للتغيير!
    0 מתוך 100 חתימות
    נוצר/ה על ידי جمعية سيكوي עמותת סיכוי Picture
  • مخنوقين بالبلد؟ في فرصة للتّغيير: جلجولية
    يعاني المواطنون العرب بشكل عام، والبلدات العربية بشكل خاص، منذ سنوات طويلة من التمييز في جميع المجالات الحياتية: في الميزانيات، الخدمات البلدية، التمثيل والشراكة في سيرورة اتّخاذ القرارات الحكوميّة، والأهم من ذلك كله - التّمييز في توزيع الأراضي الذي تعود جذوره الى مصادرة الأراضي مع قيام الدولة، والّذي استمّر وازداد عمقاً بسبب انعدام التخطيط وعدم توسيع مناطق نفوذ البلدات العربيّة. شحّ الأراضي والمناطق الصناعية، التجارية والتشغيلية، إلى جانب التمييز في توزيع الموارد والميزانيات خلقوا فجوة عميقة في ميزانيات السلطات المحلية العربية، مقارنة بميزانيات السلطات المحلية اليهودية (ميزانية السلطات المحلية العربية تعادل 2/3 ميزانية السلطات المحلية اليهودية)، يدفع ثمنها المواطن العربي كلّ يوم - حيث تؤدّي الفجوة العميقة هذه الى انعدام الميزانيات للشوارع والأرصفة، للمرافق العامة، للملاعب الرياضية، للتجدد الحضري ولخدمات اساسيّة للسكّان. ضريبة الأرنونا التجارية مرتفعة جدًا، وتثري صندوق السلطة المحلية، ولكن عائدات السلطات المحلية العربية من الأرنونا التجارية تعادل سُدس عائدات السلطات المحلية اليهودية! عائدات نوف هغليل (نتسيرت عيليت سابقاً) من الأرنونا التجارية هي خمسة أضعاف عائدات شفاعمرو- مع أنّ عدد السكان في المدينتين متساو تقريبًا، وفي كريات ملاخي، فإنّ مدخولات الأرنونا التجارية تزيد بـ 25 ضعفًا عن مدخولات بلدة حورة. لا يمكن قبول هذا التمييز - هناك فرصة للتغيير!
    0 מתוך 100 חתימות
    נוצר/ה על ידי جمعية سيكوي עמותת סיכוי Picture
  • דואר פרדסיה
    סניף דואר משמש כיום להרבה תחומי שרות. ובשל כך יש צורך להתאים את המערכת לישוב שגדל.
    102 מתוך 200 חתימות
    נוצר/ה על ידי ליז גרוס
  • مخنوقين بالبلد؟ في فرصة للتّغيير: عين ماهل
    يعاني المواطنون العرب بشكل عام، والبلدات العربية بشكل خاص، منذ سنوات طويلة من التمييز في جميع المجالات الحياتية: في الميزانيات، الخدمات البلدية، التمثيل والشراكة في سيرورة اتّخاذ القرارات الحكوميّة، والأهم من ذلك كله - التّمييز في توزيع الأراضي الذي تعود جذوره الى مصادرة الأراضي مع قيام الدولة، والّذي استمّر وازداد عمقاً بسبب انعدام التخطيط وعدم توسيع مناطق نفوذ البلدات العربيّة. شحّ الأراضي والمناطق الصناعية، التجارية والتشغيلية، إلى جانب التمييز في توزيع الموارد والميزانيات خلقوا فجوة عميقة في ميزانيات السلطات المحلية العربية، مقارنة بميزانيات السلطات المحلية اليهودية (ميزانية السلطات المحلية العربية تعادل 2/3 ميزانية السلطات المحلية اليهودية)، يدفع ثمنها المواطن العربي كلّ يوم - حيث تؤدّي الفجوة العميقة هذه الى انعدام الميزانيات للشوارع والأرصفة، للمرافق العامة، للملاعب الرياضية، للتجدد الحضري ولخدمات اساسيّة للسكّان. ضريبة الأرنونا التجارية مرتفعة جدًا، وتثري صندوق السلطة المحلية، ولكن عائدات السلطات المحلية العربية من الأرنونا التجارية تعادل سُدس عائدات السلطات المحلية اليهودية! عائدات نوف هغليل (نتسيرت عيليت سابقاً) من الأرنونا التجارية هي خمسة أضعاف عائدات شفاعمرو- مع أنّ عدد السكان في المدينتين متساو تقريبًا، وفي كريات ملاخي، فإنّ مدخولات الأرنونا التجارية تزيد بـ 25 ضعفًا عن مدخولات بلدة حورة. لا يمكن قبول هذا التمييز - هناك فرصة للتغيير!
    1 מתוך 100 חתימות
    נוצר/ה על ידי جمعية سيكوي עמותת סיכוי Picture
  • مخنوقين بالبلد؟ في فرصة للتّغيير: البعنة
    يعاني المواطنون العرب بشكل عام، والبلدات العربية بشكل خاص، منذ سنوات طويلة من التمييز في جميع المجالات الحياتية: في الميزانيات، الخدمات البلدية، التمثيل والشراكة في سيرورة اتّخاذ القرارات الحكوميّة، والأهم من ذلك كله - التّمييز في توزيع الأراضي الذي تعود جذوره الى مصادرة الأراضي مع قيام الدولة، والّذي استمّر وازداد عمقاً بسبب انعدام التخطيط وعدم توسيع مناطق نفوذ البلدات العربيّة. شحّ الأراضي والمناطق الصناعية، التجارية والتشغيلية، إلى جانب التمييز في توزيع الموارد والميزانيات خلقوا فجوة عميقة في ميزانيات السلطات المحلية العربية، مقارنة بميزانيات السلطات المحلية اليهودية (ميزانية السلطات المحلية العربية تعادل 2/3 ميزانية السلطات المحلية اليهودية)، يدفع ثمنها المواطن العربي كلّ يوم - حيث تؤدّي الفجوة العميقة هذه الى انعدام الميزانيات للشوارع والأرصفة، للمرافق العامة، للملاعب الرياضية، للتجدد الحضري ولخدمات اساسيّة للسكّان. ضريبة الأرنونا التجارية مرتفعة جدًا، وتثري صندوق السلطة المحلية، ولكن عائدات السلطات المحلية العربية من الأرنونا التجارية تعادل سُدس عائدات السلطات المحلية اليهودية! عائدات نوف هغليل (نتسيرت عيليت سابقاً) من الأرنونا التجارية هي خمسة أضعاف عائدات شفاعمرو- مع أنّ عدد السكان في المدينتين متساو تقريبًا، وفي كريات ملاخي، فإنّ مدخولات الأرنونا التجارية تزيد بـ 25 ضعفًا عن مدخولات بلدة حورة. لا يمكن قبول هذا التمييز - هناك فرصة للتغيير!
    0 מתוך 100 חתימות
    נוצר/ה על ידי جمعية سيكوي עמותת סיכוי Picture
  • مخنوقين بالبلد؟ في فرصة للتّغيير: تل السبع
    يعاني المواطنون العرب بشكل عام، والبلدات العربية بشكل خاص، منذ سنوات طويلة من التمييز في جميع المجالات الحياتية: في الميزانيات، الخدمات البلدية، التمثيل والشراكة في سيرورة اتّخاذ القرارات الحكوميّة، والأهم من ذلك كله - التّمييز في توزيع الأراضي الذي تعود جذوره الى مصادرة الأراضي مع قيام الدولة، والّذي استمّر وازداد عمقاً بسبب انعدام التخطيط وعدم توسيع مناطق نفوذ البلدات العربيّة. شحّ الأراضي والمناطق الصناعية، التجارية والتشغيلية، إلى جانب التمييز في توزيع الموارد والميزانيات خلقوا فجوة عميقة في ميزانيات السلطات المحلية العربية، مقارنة بميزانيات السلطات المحلية اليهودية (ميزانية السلطات المحلية العربية تعادل 2/3 ميزانية السلطات المحلية اليهودية)، يدفع ثمنها المواطن العربي كلّ يوم - حيث تؤدّي الفجوة العميقة هذه الى انعدام الميزانيات للشوارع والأرصفة، للمرافق العامة، للملاعب الرياضية، للتجدد الحضري ولخدمات اساسيّة للسكّان. ضريبة الأرنونا التجارية مرتفعة جدًا، وتثري صندوق السلطة المحلية، ولكن عائدات السلطات المحلية العربية من الأرنونا التجارية تعادل سُدس عائدات السلطات المحلية اليهودية! عائدات نوف هغليل (نتسيرت عيليت سابقاً) من الأرنونا التجارية هي خمسة أضعاف عائدات شفاعمرو- مع أنّ عدد السكان في المدينتين متساو تقريبًا، وفي كريات ملاخي، فإنّ مدخولات الأرنونا التجارية تزيد بـ 25 ضعفًا عن مدخولات بلدة حورة. لا يمكن قبول هذا التمييز - هناك فرصة للتغيير!
    0 מתוך 100 חתימות
    נוצר/ה על ידי جمعية سيكوي עמותת סיכוי Picture
  • مخنوقين بالبلد؟ في فرصة للتّغيير: الرينة
    يعاني المواطنون العرب بشكل عام، والبلدات العربية بشكل خاص، منذ سنوات طويلة من التمييز في جميع المجالات الحياتية: في الميزانيات، الخدمات البلدية، التمثيل والشراكة في سيرورة اتّخاذ القرارات الحكوميّة، والأهم من ذلك كله - التّمييز في توزيع الأراضي الذي تعود جذوره الى مصادرة الأراضي مع قيام الدولة، والّذي استمّر وازداد عمقاً بسبب انعدام التخطيط وعدم توسيع مناطق نفوذ البلدات العربيّة. شحّ الأراضي والمناطق الصناعية، التجارية والتشغيلية، إلى جانب التمييز في توزيع الموارد والميزانيات خلقوا فجوة عميقة في ميزانيات السلطات المحلية العربية، مقارنة بميزانيات السلطات المحلية اليهودية (ميزانية السلطات المحلية العربية تعادل 2/3 ميزانية السلطات المحلية اليهودية)، يدفع ثمنها المواطن العربي كلّ يوم - حيث تؤدّي الفجوة العميقة هذه الى انعدام الميزانيات للشوارع والأرصفة، للمرافق العامة، للملاعب الرياضية، للتجدد الحضري ولخدمات اساسيّة للسكّان. ضريبة الأرنونا التجارية مرتفعة جدًا، وتثري صندوق السلطة المحلية، ولكن عائدات السلطات المحلية العربية من الأرنونا التجارية تعادل سُدس عائدات السلطات المحلية اليهودية! عائدات نوف هغليل (نتسيرت عيليت سابقاً) من الأرنونا التجارية هي خمسة أضعاف عائدات شفاعمرو- مع أنّ عدد السكان في المدينتين متساو تقريبًا، وفي كريات ملاخي، فإنّ مدخولات الأرنونا التجارية تزيد بـ 25 ضعفًا عن مدخولات بلدة حورة. لا يمكن قبول هذا التمييز - هناك فرصة للتغيير!
    1 מתוך 100 חתימות
    נוצר/ה על ידי جمعية سيكوي עמותת סיכוי Picture
  • مخنوقين بالبلد؟ في فرصة للتّغيير: الرامة
    يعاني المواطنون العرب بشكل عام، والبلدات العربية بشكل خاص، منذ سنوات طويلة من التمييز في جميع المجالات الحياتية: في الميزانيات، الخدمات البلدية، التمثيل والشراكة في سيرورة اتّخاذ القرارات الحكوميّة، والأهم من ذلك كله - التّمييز في توزيع الأراضي الذي تعود جذوره الى مصادرة الأراضي مع قيام الدولة، والّذي استمّر وازداد عمقاً بسبب انعدام التخطيط وعدم توسيع مناطق نفوذ البلدات العربيّة. شحّ الأراضي والمناطق الصناعية، التجارية والتشغيلية، إلى جانب التمييز في توزيع الموارد والميزانيات خلقوا فجوة عميقة في ميزانيات السلطات المحلية العربية، مقارنة بميزانيات السلطات المحلية اليهودية (ميزانية السلطات المحلية العربية تعادل 2/3 ميزانية السلطات المحلية اليهودية)، يدفع ثمنها المواطن العربي كلّ يوم - حيث تؤدّي الفجوة العميقة هذه الى انعدام الميزانيات للشوارع والأرصفة، للمرافق العامة، للملاعب الرياضية، للتجدد الحضري ولخدمات اساسيّة للسكّان. ضريبة الأرنونا التجارية مرتفعة جدًا، وتثري صندوق السلطة المحلية، ولكن عائدات السلطات المحلية العربية من الأرنونا التجارية تعادل سُدس عائدات السلطات المحلية اليهودية! عائدات نوف هغليل (نتسيرت عيليت سابقاً) من الأرنونا التجارية هي خمسة أضعاف عائدات شفاعمرو- مع أنّ عدد السكان في المدينتين متساو تقريبًا، وفي كريات ملاخي، فإنّ مدخولات الأرنونا التجارية تزيد بـ 25 ضعفًا عن مدخولات بلدة حورة. لا يمكن قبول هذا التمييز - هناك فرصة للتغيير!
    0 מתוך 100 חתימות
    נוצר/ה על ידי جمعية سيكوي עמותת סיכוי Picture
  • مخنوقين بالبلد؟ في فرصة للتّغيير: قلنسوة
    يعاني المواطنون العرب بشكل عام، والبلدات العربية بشكل خاص، منذ سنوات طويلة من التمييز في جميع المجالات الحياتية: في الميزانيات، الخدمات البلدية، التمثيل والشراكة في سيرورة اتّخاذ القرارات الحكوميّة، والأهم من ذلك كله - التّمييز في توزيع الأراضي الذي تعود جذوره الى مصادرة الأراضي مع قيام الدولة، والّذي استمّر وازداد عمقاً بسبب انعدام التخطيط وعدم توسيع مناطق نفوذ البلدات العربيّة. شحّ الأراضي والمناطق الصناعية، التجارية والتشغيلية، إلى جانب التمييز في توزيع الموارد والميزانيات خلقوا فجوة عميقة في ميزانيات السلطات المحلية العربية، مقارنة بميزانيات السلطات المحلية اليهودية (ميزانية السلطات المحلية العربية تعادل 2/3 ميزانية السلطات المحلية اليهودية)، يدفع ثمنها المواطن العربي كلّ يوم - حيث تؤدّي الفجوة العميقة هذه الى انعدام الميزانيات للشوارع والأرصفة، للمرافق العامة، للملاعب الرياضية، للتجدد الحضري ولخدمات اساسيّة للسكّان. ضريبة الأرنونا التجارية مرتفعة جدًا، وتثري صندوق السلطة المحلية، ولكن عائدات السلطات المحلية العربية من الأرنونا التجارية تعادل سُدس عائدات السلطات المحلية اليهودية! عائدات نوف هغليل (نتسيرت عيليت سابقاً) من الأرنونا التجارية هي خمسة أضعاف عائدات شفاعمرو- مع أنّ عدد السكان في المدينتين متساو تقريبًا، وفي كريات ملاخي، فإنّ مدخولات الأرنونا التجارية تزيد بـ 25 ضعفًا عن مدخولات بلدة حورة. لا يمكن قبول هذا التمييز - هناك فرصة للتغيير!
    2 מתוך 100 חתימות
    נוצר/ה על ידי جمعية سيكوي עמותת סיכוי Picture
  • مخنوقين بالبلد؟ في فرصة للتّغيير: مزرعة
    يعاني المواطنون العرب بشكل عام، والبلدات العربية بشكل خاص، منذ سنوات طويلة من التمييز في جميع المجالات الحياتية: في الميزانيات، الخدمات البلدية، التمثيل والشراكة في سيرورة اتّخاذ القرارات الحكوميّة، والأهم من ذلك كله - التّمييز في توزيع الأراضي الذي تعود جذوره الى مصادرة الأراضي مع قيام الدولة، والّذي استمّر وازداد عمقاً بسبب انعدام التخطيط وعدم توسيع مناطق نفوذ البلدات العربيّة. شحّ الأراضي والمناطق الصناعية، التجارية والتشغيلية، إلى جانب التمييز في توزيع الموارد والميزانيات خلقوا فجوة عميقة في ميزانيات السلطات المحلية العربية، مقارنة بميزانيات السلطات المحلية اليهودية (ميزانية السلطات المحلية العربية تعادل 2/3 ميزانية السلطات المحلية اليهودية)، يدفع ثمنها المواطن العربي كلّ يوم - حيث تؤدّي الفجوة العميقة هذه الى انعدام الميزانيات للشوارع والأرصفة، للمرافق العامة، للملاعب الرياضية، للتجدد الحضري ولخدمات اساسيّة للسكّان. ضريبة الأرنونا التجارية مرتفعة جدًا، وتثري صندوق السلطة المحلية، ولكن عائدات السلطات المحلية العربية من الأرنونا التجارية تعادل سُدس عائدات السلطات المحلية اليهودية! عائدات نوف هغليل (نتسيرت عيليت سابقاً) من الأرنونا التجارية هي خمسة أضعاف عائدات شفاعمرو- مع أنّ عدد السكان في المدينتين متساو تقريبًا، وفي كريات ملاخي، فإنّ مدخولات الأرنونا التجارية تزيد بـ 25 ضعفًا عن مدخولات بلدة حورة. لا يمكن قبول هذا التمييز - هناك فرصة للتغيير!
    0 מתוך 100 חתימות
    נוצר/ה על ידי جمعية سيكوي עמותת סיכוי Picture
  • مخنوقين بالبلد؟ في فرصة للتّغيير: المغار
    يعاني المواطنون العرب بشكل عام، والبلدات العربية بشكل خاص، منذ سنوات طويلة من التمييز في جميع المجالات الحياتية: في الميزانيات، الخدمات البلدية، التمثيل والشراكة في سيرورة اتّخاذ القرارات الحكوميّة، والأهم من ذلك كله - التّمييز في توزيع الأراضي الذي تعود جذوره الى مصادرة الأراضي مع قيام الدولة، والّذي استمّر وازداد عمقاً بسبب انعدام التخطيط وعدم توسيع مناطق نفوذ البلدات العربيّة. شحّ الأراضي والمناطق الصناعية، التجارية والتشغيلية، إلى جانب التمييز في توزيع الموارد والميزانيات خلقوا فجوة عميقة في ميزانيات السلطات المحلية العربية، مقارنة بميزانيات السلطات المحلية اليهودية (ميزانية السلطات المحلية العربية تعادل 2/3 ميزانية السلطات المحلية اليهودية)، يدفع ثمنها المواطن العربي كلّ يوم - حيث تؤدّي الفجوة العميقة هذه الى انعدام الميزانيات للشوارع والأرصفة، للمرافق العامة، للملاعب الرياضية، للتجدد الحضري ولخدمات اساسيّة للسكّان. ضريبة الأرنونا التجارية مرتفعة جدًا، وتثري صندوق السلطة المحلية، ولكن عائدات السلطات المحلية العربية من الأرنونا التجارية تعادل سُدس عائدات السلطات المحلية اليهودية! عائدات نوف هغليل (نتسيرت عيليت سابقاً) من الأرنونا التجارية هي خمسة أضعاف عائدات شفاعمرو- مع أنّ عدد السكان في المدينتين متساو تقريبًا، وفي كريات ملاخي، فإنّ مدخولات الأرنونا التجارية تزيد بـ 25 ضعفًا عن مدخولات بلدة حورة. لا يمكن قبول هذا التمييز - هناك فرصة للتغيير!
    3 מתוך 100 חתימות
    נוצר/ה על ידי جمعية سيكوي עמותת סיכוי Picture